الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 التطبيب بالأعشاب بين الحقيقة والسراب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Karieglaza
عضو جديد
عضو جديد


انثى
عدد الرسائل : 19
العمر : 24
الاقامة : North pole
المهنة : student
الهواية : swimming_reading_writing
تاريخ التسجيل : 08/02/2007

مُساهمةموضوع: التطبيب بالأعشاب بين الحقيقة والسراب   الجمعة فبراير 16, 2007 1:01 pm

احتوت البرديات المصرية القديمة على وصفات علاجية برع في تصنيعها الأطباء من قدماء المصريين، وقد كان من أشهرها (إبريس) المسماة بالبردية الطبية، وذلك باستخدام النباتات والأعشاب مثل استخدام نبات العرعر في معالجة أمراض الكلى والمثانة، والكتان والصفصاف في معالجة الآلام والأورام، هذا إلى جانب الحناء والصبَّار في علاج الجلد، وفي عملية التحنيط أيضا.

كما برع المسلمون الأوائل في استخدام النباتات والأعشاب، مثل العالم "ابن سينا 370 - 428هـ/ 980 - 1037م" صاحب أشهر الكتب الطبية.. كتاب (القانون) الذي ظل يدرَّس في جامعات أوربا حتى أواخر القرن الـ19، كذلك "ابن البيطار المولود أواخر القرن السادس الهجري والذي يُعَدّ من أشهر علماء النبات عند العرب".

ولعل الأسباب الرئيسة في تزايد إقبال المصريين على التداوي بالأعشاب الإيمان المطلق لدى المواطنين بجدوى وفعالية النباتات الطبية وتفوقها على الأدوية الكيميائية التقليدية، إضافة إلى أن سوء الأحوال الاقتصادية لعب أيضا دورا مهمّا؛ وذلك لرخص هذه المنتجات عن الأدوية الأخرى.

أرخص وأضمن

ويرى الدكتور سعيد شلبي أحد أقدم أعضاء قسم الطب التكميلي بالمعهد القومي للبحوث أنه في بلد مثل مصر يُعَدّ الوضع الاقتصادي أحد أهم أسباب اللجوء إلى التداوي بالأعشاب، فعلى سبيل المثال: في حالة التداوي بالأعشاب يكلف علاج فيروس سي المريض 150 جنيها شهريّا (حوالي 25 دولارا)، بينما يكلف 1750 جنيها أسبوعيّا (290 دولارا) في حالة التداوي بالأدوية التقليدية الكيميائية.

وللوقوف على تفاصيل أكثر تجولنا ببعض محال وشركات النباتات الطبية بمصر وسألنا إحدى السيدات -التي فضَّلت أن نلقبها "بأم محمود"، وهي من سكان حي باب الخلق بالقاهرة- عن أسباب لجوئها لاستخدام الأعشاب الطبية فقالت: (إنني أستخدم المنتجات الطبيعية؛ لأنها سنة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وكذلك لأنها ليست لها أعراض جانبية، فقد كان لدى ابنتي الصغرى (12 سنة) بعض الحبوب (البثور) حول رقبتها، وقد اشتريت لها منتجا من النباتات الطبيعية -على حد قولها- فشفيت بحمد الله.

بينما ذكر "السيد علي" -الرجل الذي تجاوز العقد الرابع من عمره، ويعمل كحرفي- أنه لا يستخدم سوى الأدوية المستخلصة من النباتات والأعشاب؛ لأنها ببساطة (أرخص، و"كمان مضمونة").

والجدير بالذكر أن هناك قطاعا عريضا من مستخدمي خلاصات النباتات والأعشاب يقومون باستخدامها لأغراض أخرى غير الطبية، كالعناية بالبشرة، وإطالة وتقوية الشعر، فهذه الفتاة ذات الخمسة والعشرين عاما تقول لنا: (أداوم على شراء هذه المنتجات لاستخدامها بديلا عن كريمات الشعر والوجه التي تباع في الصيدليات؛ لأنها تفيد البشرة مع عدم وجود أي احتمال للضرر من استخدامها).

الأعشاب.. ورود بأشواك

وفي محاولة لرصد المزايا والوقوف على السلبيات توجهنا إلى المهندس أحمد حرّاز -صاحب إحدى شركات النباتات والأعشاب الطبية- والذي قال: (إن إقبال الناس على استخدام الأعشاب الطبية ومنتجاتها للعلاج يزداد يوما بعد يوم، ونحن نقوم بعمل تبادلات ضخمة مع العديد من دول العالم سواء في جنوب شرق آسيا أو أوربا، وذلك مع تزايد الاهتمام العالمي بالعودة إلى كل ما هو طبيعي في العلاج).

وردّا على سؤال حول مدى موضوعية قيام غير المتخصصين بالتشخيص والعلاج يقول حرّاز: إن لديه خبرة عملية كبيرة بأنواع الأعشاب وفوائدها، "منذ أن كنت صغيرا وأنا أتلقى المعرفة وأقوم باكتساب الخبرة العملية من والدي الحاج عبد الرحمن حراز -رحمه الله- من خلال تواجدي معه في العمل الذي ورثه عن الأجداد، فقد بدأ نشاط العائلة في هذا المجال منذ أواخر القرن التاسع عشر".

ونحن على سبيل المثال لدينا قوائم بكل النباتات والأعشاب الطبية، وفوائدها وآثارها الجانبية، حيث إن الأعشاب قد تضر إذا تم تناولها نتيجة خطأ التشخيص مثلا.

وأثناء جلوسنا للحوار دخل رجل في عقده الخامس وألقى السلام قائلا لحرّاز: إنني قادم للتو من البحر الأحمر، وأراه كفيه فإذا بهما بعض التشوهات، تبدو كآثار لمرض جلدي ما، فكتب له المهندس حرّاز على الفور علاجا ليشتريه، فبدا على الرجل علامات الابتهاج.

اتفقت الآراء

حملتنا كل هذه المشاهدات لضرورة العرض على عدد من المتخصصين، وكانت البداية مع خبير علم الصيدلة الدكتور محمد اليماني الذي قال ردّا على سؤالنا الأول حول وجود فوضى في مجال التداوي بالأعشاب، قائلا: (إن هذه حقيقة، والدليل قيام غير المتخصصين بالتشخيص ووصف الدواء للمرضى، ولعل الخطورة تكمن في وجود أكثر من مادة فعَّالة في كل عشب مما قد يؤثر إيجابا في علاج مرض ما، وسلبا بوجود أثر جانبي أو أكثر، على عكس ما هو شائع بين الناس من أن النباتات الطبية ليس لها آثار جانبية).

ويضرب لنا الدكتور أحمد صلاح نصار -طبيب ومدير أحد المستشفيات الحكومية المصرية- مثالا على نبات "البيلادونا"، حيث يتم استخلاص مادة فعالة منه كمضاد للمغص، لكن من جهة أخرى فإن زيادة جرعته تزيد من سرعة نبضات القلب.. ولنا أن نتصور ما يحدث في حال وصف أحد العشابين خلاصة هذا العشب لمريض قلب يشكو من مغص.

وحول مدى إمكانية قيام الخبير بالأعشاب بعملية التشخيص يتساءل دكتور نصار قائلا: (هل هذا الشخص خبير بالعشب أم بالمرض أم بالإنسان عموما؟ فإذا فرضنا أنه خبير في الأعشاب، إذن يُستفتى عنه فقط، ولا يجوز له تشخيص المرض ووصف العلاج، وإلا أمكن البائع في الصيدلية وصف العلاج لمجرد أنه يملك بشكل ما الدواء.

ويفسر اليماني هذا التوجه العالمي الذي بدأ منذ أوائل التسعينيات قائلا: (إن هذا التوجه إنما يعمل على استخدام مادة مفصولة معزولة من مصدر طبيعي، وليست خلاصة واحدة لنبات ما)، ويضيف أن الأمر بات تحكمه التجارة أكثر من العلم، منوها إلى أنها تجارة عالية الربح، ومشددا على وجوب مراقبة عملية التداوي بالأعشاب الطبية من قِبَل المتخصصين في العقاقير وعلوم الصيدلة.

أما الدكتور سعيد شلبي فيرى أن هناك مدرستين طبيتين إحداهما قديمة والأخرى حديثة، في القديمة كان الاعتماد على الأعشاب كلية، أما المدرسة الحديثة فالأمر اختلف مع التطور والتقدم ووجود الدواء المصنع، حيث نشأت فئة عريضة ترفض تماما التعامل مع الأعشاب، وفي المقابل نجد أن هناك إضافة إلى المدرستين السابقتين؛ من يجد أنه لا مانع من استخدام الأعشاب ولكن بالوسائل الحديثة.

لذا يؤكد شلبي ونصار على أهمية فتح الباب أكثر في مجال التداوي بالأعشاب، خاصة في بعض الدول الغنية بالنباتات الطبية غير المدروسة، مع أهمية تعريف الناس بمعلومات أساسية منها أن الأعشاب أيضا لها تأثير جانبي، والتشديد على أن يتم الفحص والتشخيص من خلال الطبيب المتخصص لا باللجوء إلى عشَّاب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
غادة
مشرفة
مشرفة


انثى
عدد الرسائل : 629
تاريخ التسجيل : 18/09/2006

مُساهمةموضوع: رد: التطبيب بالأعشاب بين الحقيقة والسراب   الجمعة فبراير 16, 2007 8:15 pm

بارك الله فيك
وجعله في ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التطبيب بالأعشاب بين الحقيقة والسراب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: نـادي العلوم العامــة-
انتقل الى: